جميع أنواع مشروبات القهوة التي ستجدها في قوائم المقاهي حول العالم

370مشاهدة
No Comments

تحولت القهوة الى قوة عالمية لا يُمكن ايقافها. فهناك أكثر من ملياري كوب من القهوة يتم شُربهم يوميًا في مُختلف أنحاء العالم، و هو ما يؤكد انها لم تعُد فقط مجرد مشروب، فقد اصبحت شريان الحياة الأساسي للعديد مِنا، مما يؤدي بنا لاستحالة العيش بدونها. 

اما بوقتنا الحالي، فقد تغير عالم القهوة الى عالم جديد تماماً أكثر تنوعاً و بهجة، فبالإضافة لرائحتها المميزة، ظهرت العديد من النكهات التي اضفت عالماً و سحراً جديداً لهذا المشروب، و كأنه يُقام مهرجان يومي تتنافس فيه كل اشكال و أنواع و نكهات القهوة لتفوز بالنهاية برشفة من فمك!

فإن كُنت عضواً جديداً في هذا العالم و ذهبت لأحد المقاهي للاستمتاع بقهوتك، قد تجد بعض الحيرة في فهم قائمة المقهى، حيث ستجد العديد من الأسماء و المصطلحات الأجنبية و الغير دارجة، قد تتسأل ما هي طبيعة ذلك المشروب المُسمى بالماكياتو؟! هل يجب أن أطلب هذا المشروب ذو الرغوة ذات الشكل حريري؟ هل سيظن عامل تقديم الطلبات أنى ضعيف و مبتدئ إن طلبت إضافة المزيد من الحليب؟

لذا يا عزيزي، فقد قررت ان أحل لك تلك المُعضلة، سأجعلك من الخبراء بأنواع القهوة المُستحدثة و ستذهب الى المقهى لتطلُب قهوتك المُفضلة بكل ثقة. فقط استرخ و خذ نفسًا عميقًا و تمتع بقراءة هذا الدليل، فقد أوجزت لك جميع هذه الأنواع تقريبًا و التي ستجدها في قائمة المقهى التي طالما ما سببت لك الحيرة.

انواع القهوة الأساسية

القهوة السوداء

تُعد القهوة السوداء بمثابة الفستان الأسود الجميل في عالم المشروبات. فهو بسيط….. لكن مثير! فالقهوة السوداء تتماشى مع جميع أساليب الحياة، من عُمال الشحن بالموانئ الى غرفة النوم مع قراءة كتاب مٌمتع، من الفنان العاكف على لوحته الإبداعية الى المُنتهي من وجبته السريعة بأحد المطاعم المحلية، من راعي بقر امريكي إلى عارضة أزياء فرنسية فاتنة.

فهي من كلاسيكيات الحياة الخالدة… لذا فإن كنت حتى متأخر على مواعيدك و تتسابق مع الزمن، فلا يزال بإمكانك و بكل بساطة تحضير و تناول كوب من القهوة قبل الخوض في غِمار رحلتك. ما عليك سوى ان تغلي بعض من المياه وإضافة القهوة المُصفاة اليها، و ستمتلك بين يديك جرعة مثالية من الكافيين كفيلة بتحويلك الى بطل خارق!

ان كنت تختبرها للمرة الأولى، قد تعتقد أن طعمها مر. لكن علاوة على ذلك، قد تجد العديد من الأسباب الوجيهة للاستمرار بشُرب القهوة السوداء، فالفوائد الصحية العائدة على تقليل اضافة منتجات الألبان والسكر، من المحتمل أن تُزيد من رغبتك في المزيد من الالتزام و التمسك بتناول القهوة السوداء و معرفة المزيد عن نكهاتها و الفوارق البسيطة بين مُختلف أنواعها.

لكن ان كانت براعم التذوق لديك غير مُتقبلة لمرارة القهوة السوداء، يمكنك إضافة بعضٌ من الكريمة المُبيضة أو الحليب والسكر، أو حتى المُحليات الصناعية لتستمتع أكثر بمشروبك.

و أخيرًا و الأهم، فهي من اعز الأصدقاء لمحفظتك! فعادةً ما ستجدها الخيار الأرخص في معظم قوائم المقاهي.

القهوة تركية

عندما يتعلق الأمر بالقهوة، فعشاق القهوة التركية لديهم اقتناع كامل بمقولة ” القهوة يجب ان تكون سوداء مثل الجحيم، قوية مثل الموت…. وحلوة مثل الحب “

و على الرغم من أن المقاهي في اسطنبول قد بدأت في الاتجاه للتنوع و إضافة الأنواع التي أصبحت شائعة لقوائمها، مثل الإسبريسو و الفلات وايت والكابتشينو، إلا أن القهوة التركية لا تزال و ستزال من الركائز الأساسية و المُهمة لثقافتهم و أسلوب حياتهم.  فهي مُكوِن أساسي لجميع جلسات المحادثة، سواء كانت محادثة عمل او محادثة ودية دافئة مع الأصدقاء وأفراد الأسرة.

و قد تم ادراج القهوة التركية و ما يتعلق بها من تراث و تقاليد في قائمة التراث العالمي لليونسكو. لذا، فحتى ان لم تكن قد سافرت إلى تركيا من قبل، فربما من الأكيد أنك سمعت عن هذا المصطلح او حتى قُمت بتجربتها.

لكن ان لم تقُم بتحديد طلبك من صانع القهوة بـــ “قهوة تركي” فسيؤول بك الأمر في الأخير الى حصولك على كوب من القهوة السوداء السميكة. ومع ذلك، ان لم تستطع طلبها في المقاهي المحلية المجاورة، فبإمكانك تحضيرها في منزلك بطريقة بسيطة و لا تتطلب امتلاكك لمهارات صانع القهوة.

اليك بتفاصيل خطوات التحضير:

  • قُم بغلي كوب واحد من الماء مع ملعقتين كبيرتين من البن المطحون، و ذلك في وعاء صغير ذو مقبض طويل يُعرف بالـــ “جذوه” او “الإبريق”، وعادة ما يكون مصنوعًا من النحاس.
  • اما بخصوص التحلية، فسيتعين عليك تحديد كمية السكر التي تريد إضافتها. فيمكنك تحضيرها بدون سكر، أو بإضافة مكعب سكر واحد للتحلية المُعتدلة، أو بإضافة مكعبين للحلاوة الشديدة.
  • عندما يصل مزيج القهوة و الماء الى درجة الغليان، اترك الرغوة ترتفع و راقبها جيدا لكي تُزيلها قبل ان يزيد الارتفاع و تتسرب من الجذوة. ستضمن بذلك حصولك على كوب القهوة ذو الطبقة الرفيعة من الرغوة اعلى سطحه، فهي من السمات الأساسية لفنجان القهوة التركية وبدونها تكون غير مقبولة بالمرة.
  • يمكنك تكرار الخطوة الثالثة عدة مرات.

قدمها في فنجان صغير، لكن ذلك لا يعني أبدًا أنه يجب ان تُنهيها بسرعة.  استمتع بها و ارتشف على مهل اثناء التحدث مع أصدقائك.

التخمير البارد

و هو من الأنواع المُفضلة و الشائعة و التي دوماً ما تحجز مكانها بقوائم جميع المقاهي، بدءا من المقاهي الصغيرة و نهايةً بعمالقة تقديم القهوة الجاهزة مثل Starbucks و Peets. فسيمنحك هذا المشروب مُتعة استثنائية و فريدة تتمثل في ارتشاف الكفايين المُثلج. ففِكرة تحضيره سهلة للغاية، كُل ما عليك فعله هو خلط البن المطحون بالماء البارد و من ثم وضعه داخل الثلاجة لمدة يوم. باليوم التالي ستحصُل على خليط مركز من التخمير البارد. 

و مع اول رشفة ستتسأل، لماذا لم يقم هؤلاء بالتخمير البارد منذ زمن بعيد؟! فالنكهة الفريدة لهذا المزيج تُعد من اهم أسباب التوهج السريع لشعبية التخمير البارد على مدى السنوات القليلة الماضية.

اما ان كنت من محبي المشروبات المتوازنة ذات الحموضة المنخفضة و المُغطاة بطبقة مُغرية من الكريم، فحتماً ستُصبح القهوة ذات التخمير البارد من مشروباتك المُفضلة، فهي خير صديق لمعدتك و لن تُعرضك للانزعاج الناتج عن الحموضة التي تُسببها بعضُ المشروبات الأخرى، و ذلك حتى لو تناولتها على معِدة فارغة….. باختصار، ان كنت تعاني من الحساسية نحو الحموضة، فالقهوة ذات التخمير البارد هي مُنقِذتك.

قم بتخفيف الخليط المُركز بالحليب، وستحصل على لاتيه مُثلج فوري و جاهز، او قم بإضافة اية نكهة تُفضلها للمزيج وستحصل على النسخة الحديثة و العصرية من التخمير البارد، فخيارات إضافة النكهة للتخمير البارد ليس لها حدود و ستمنحك متعة لا تنتهي فقط بمحرد انهاء الكوب، ستستمر المُتعة بتذكُرك الدائم للمذاق اللذيذ و الفريد لهذا المشروب طوال يومك.

القهوة المثلجة

ستتسأل لوهلة بعد قراءتك للعنوان، أيوجد فارق ما بين التخمير البارد و القهوة المُثلجة؟!!

نعم، فتحضير القهوة المُثلجة يختلف عن الطريقة التي سبق شرحها للتخمير البارد، فعند طلبك للقهوة المُثلجة من صانع القهوة في أي مطعم او مقهى، كل ما سيقوم بفعله هو مُجرد القيام بسكب القهوة الساخنة داخل كوب مليء بقطع من الثلج. و بالتالي، و مُقارنة بالتخمير البارد، فالقهوة المُثلجة مذاقها مُخفف جداً. لذا، فشاربي القهوة المُخضرمين عادةً ما يفضلون تحضيرها بجرعة مضاعفة من البن.

 و يتم تقديمها و تحضيرها بطرق عديدة، بدءاً من مجرد سكب القهوة الساخنة على كوب من الثلج، او باستخدام ماكينات التقطير. و بالإمكان أيضا تحضيرها بالإسبريسو. لذا، فهي تُعد نمط او تقنية معينة لتحضير القهوة الباردة، و لا نستطيع القول بأن تلك الطريقة أفضل من الأخرى و العكس، فكل طريقة لها طابع مميز و لها عشاقها.

سترى الكثير من ابداعات القهوة المثلجة في معظم المقاهي، سواء بطرق و اشكال التقديم او بالنكهات المتنوعة التي يتم اضافتها، حيث لا يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لتحضير كوب واحد، فكل ما عليك فعله هو الإشارة بإصبعك لتحصل على مُتعتك.

مجموعة مشروبات الإسبريسو المتنوعة

                            العمودالفقريلمجموعةكبيرةمنمشروباتالكافيينالتييتكالبعليهاالجميع.

ان كنت من المُبتدئين في عالم شُرب القهوة، فمِن المحتمل أنك لاحظت في العديد من الأحيان استخدام شاربي القهوة الخبراء لمصطلح “جرعة واحدة” او “جرعة مُزدوجة” عند مخاطبة صانع القهوة. في هذه الحالة، عليك ان تعلم انهم يتحدثون عن تلك الجرعة الصغيرة و المُركزة التي تحتوي على جميع مضادات الأكسدة الطبيعية و المسماة بالـــــ……الإسبريسو.

إذن، لِما كل هذا العشق للإسبريسو؟ الأمر بالغ البساطة عزيزي القارئ، فلا يُمكن لأيٍ منا الا يلحظ النكهة المميزة و الرائعة التي تُطرِب الروح فور تذوق جُرعة طازجة من هذا المشروب، و لا يمكن الا نشعر بمستوى الطاقة الهائل الذي اكتسبناه فور إنهائنا لفنجان الإسبريسو ذو طبقة الكريمة اللامعة، و ذلك رغم قلة نسبة الكافيين لكل جرام مُقارنة بالقهوة العادية. والأهم من ذلك، وجود العشرات من الفوائد الصحية في كل رشفة.

لذا، سنجد ان جميع أصناف الكافيين بمُختلف نكهاتها و طرق تحضيرها و الموجودة بقوائم المقاهي، مُكونة بالأساس من الإسبريسو. فالإسبريسو يٌمثل القلب و الروح للعديد من المشروبات الشائعة و المحبوبة، مثل اللاتيه و الكابتشينو والكثير من الأشكال الأخرى مثل الموكا و الفلات وايت.

ولكن قبل الخوض في غمار البحر العميق لمشروبات الإسبريسو، يجب أن نعرف كيفية صناعة خبراء القهوة لجرعة الإسبريسو التي تستمتع بها. فالعملية تتطلب استخدام ماكينة تقوم بضخ المياه خلال مسحوق ناعم من القهوة بدرجة حرارة تتراوح ما بين 88 الى 90 درجة مئوية و بضغط يتراوح ما بين 9 إلى 15 بارًا، و ذلك لمدة من 18 إلى 20 ثانية. لتحصُل بالأخير على هذا المشروب السحري و اللذيذ الذي يأسر القلب برائحته القوية و طبقة الكريمة المخملية اثناء خروجه من الماكينة. و أؤكد لك عزيزي القارئ أنك ستقع سريعاً في حب أبدى مع فنجان القهوة هذا.

دعونا نكتشف كيف يستخدم خبراء صناعة القهوة في جميع أنحاء العالم هذا الابتكار الإيطالي لإنتاج العديد من الأنواع و النكهات، و التي تتلألأ مثل النجوم في سماء قوائم المقاهي. 

ريستريتو

 و هي كلمة إيطالية بالأساس، و تعني “مُقيدة” أو “محدودة”، و هي ببساطة عبارة عن نِصف الكمية لجرعة الإسبريسو الكاملة و لكن باستخدام نفس الكمية من القهوة المطحونة. و غالبًا ما يُفضل ذواقة القهوة المُخضرمين قهوة الريستريتو لما لها من جودة عالية إلى جانب النكهة الغنية ذات الرائحة العطرة و المُركزة. و تبلُغ جرعة الريستريتو الواحدة 15 مليليتر، بينما تبلغ المزدوجة منها 30 ميليلتر.

 و لكن… لا تنخدع عزيزي بهذا الكلام، فهذه الجرعة الصغيرة كفيلة بإيقاظك لأيام و أيام!!

دوبيو

و هي كلمة إيطالية بالأساس و تعني “مزدوج”، و هو ما يعني بالتالي طلبك لجرعة مزدوجة من الإسبريسو. و يتم استخراج الجرعة باستخدام فلتر قهوة مزدوج داخل فلتر الماكينة، و ذلك لتحصل على 60 مليليتر من الإسبريسو في فنجان القهوة الصغير، و هي ضعف الكمية المُتعارف عليها لجرعة الإسبريسو و التي تبلُغ 30 مليليتر.

و تقوم العديد من المقاهي بمُختلف بلدان العالم بتقديم قهوة الإسبريسو المزدوجة للتغلب على مشكلات مراقبة الجودة. و في كثير من الأحيان بالولايات المُتحدة يتم استخدام مُصطلح “Standard Double” او “معيار مزدوج”. لذلك، فلا داعي للحيرة عِند قيام مُقدِم القهوة باستخدام هذا المُصطلح لتأكيد طلبك. 

أمريكانو

و كانت تُسمى في البداية بـــ “كافيه أمريكانو” ولكن على مر السنين تم الاختصار إلى فقط “أمريكانو”.

لكن هذا الاسم لا يعني أنك ستحصُل على مشروب امريكي. فعلى العكس تماماً، سيتم تحضيرها بطريقة إيطالية خالصة و ذلك عن طريق تخفيف جرعة الإسبريسو بالماء الساخن، لتحصُل بالأخير على قهوة بنفس التأثير القوي لتلك المُقطرة لكن بنكهة مختلفة تماماً.

و تعتمد قوة الأمريكانو على عدد جرعات الإسبريسو وكمية المياه المضافة لتناسب ذوقك و مزاجك.

لونغو

على عكس “الريستريتو”، فـــ”لونغو” بالإيطالية تعني “طويل”، مما يعني أنك ستحصل على كوب طويل من الإسبريسو مُضاف اليه المزيد من الماء. 

 و لا يوجد هناك اية علاقة ما بين طول الكوب و جودة القهوة المُقدمة، فالأمر يعود بالكامل للتفضيلات الشخصية. 

و من واقع خبرتي، فإن غالبية محبي الــ “لونغو” يطلبونها لمجرد الاستمتاع بجرعة اسبريسو اقل كثافة دون المساس بالمذاق و السمات الخاصة به.

كافيه كريما

و هي ليست من الأنواع الشائعة في قوائم المقاهي ان كُنت من المنتمين للعالم الناطق باللغة الإنجليزية، وذلك يرجع للاختلاف الكبير في طريقة طحن حبات البن مُقارنة بالإسبريسو التقليدي. لذا، فبدلاً من ذلك، تستعيض عنها المقاهي بتقديم الــ “أمريكانو” او الــ “لونغو”.

و ستجد هذا المشروب شائع بصورة كبيرة في مقاهي إيطاليا خلال فصل الصيف.

اما عن طريقة التخمير، فلن تجد عند بحثك على العديد من ادلة التحضير الصادرة باللغة الإنجليزية. لكن بصورة عامة، فتخمير الكافيه كريما شبيه و مماثل لذلك الخاص بالإسبريسو التقليدي، سنجِد الفارق فقط في الاعتماد بالأساس على مسحوق البن الخشن، و ينتُج عن ذلك حصولك على كوب بحجم أكبر. 

و يمكن لمُقدم القهوة ان يقوم بعمل العديد من الابتكارات المُنبثقة من هذا المشروب عند طلبك، و ذلك من خلال تقليل درجات الحرارة أو بإطالة فترة الاستخراج بقليل عن الفترة المُعتادة.

كافيه زورو

و هي تُشبه لحدٍ كبير “الأمريكانو”، لكن بوجود اختلاف جوهري كبير. فالــ “كافيه زورو” يتم تحضيرها باستخدام جرعة مزدوجة وماء ساخن بنسب متساوية، لتمنحك كوب من الإسبريسو المزدوج عالي التركيز و اقل تخفيفاً. 

لكن ان نظرنا الى الــ “امريكانو” على الجانب الأخر، سنجد ان الماء الساخن يُضاف بهدف الوصول الى مشروب مُخفف و بمذاق شبيه بمذاق القهوة المُقطرة.

كافيه كوبانو “القهوة الكوبية”

و كما يشير الاسم، فنشأة هذا المشروب تعود الي دولة كوبا. فعِند طلبك لكوب من “كافيه كوبانو” ستحصل على جرعة إسبريسو مُحلاة، حيث يتم اولاً خفق السكر البني الطبيعي بقطرات من جرعات الاسبريسو القوية.

و يُعد هذا المشروب من الأجزاء المهمة و البارزة في الأنشطة الاجتماعية و الثقافية البارزة في كوبا، و في مدن ميامي و تامبا وفلوريدا كيز بالولايات المُتحدة و التي تحتوي على العديد من المجتمعات الكوبية الأمريكية.

اما هنا في الولايات المُتحدة، فيتم صُنعه عادةً باستخدام ماكينة إسبريسو، أو في وعاء موكا مع تحميص داكن.

مشروبات الاسبريسو القائمة على الحليب

الكابتشينو

و هي واحدة من أشهر أنواع القهوة التي تحتوي على الحليب والتي ستجدها بشكل كبير في مُعظم المقاهي بمختلف بُلدان العالم.

و يتم تحضيرها بكوبين من الإسبريسو مع إضافة الحليب الساخن، و تُقدم في كأس او فنجان قهوة كبير مُغطى بطبقة سميكة من رغوة الحليب.

و يجب ان نُفرق ما بين الكابتشينو و اللاتيه حيث يتشابهان شكلاً، لكن الكابتشينو يحتوي على كمية أكثر من الاسبريسو و كمية اقل من الحليب مُقارنة باللاتيه.

اللاتيه

و هو من المشروبات الأكثر أناقة في قوائم المقاهي، و من المُصطلحات المُثيرة للانتباه دوماً اثناء تصفُحك لحساب انستغرام الخاص بك، و الذي يُعرف أيضا بـــ “كافيه لاتيه”.  

و غالبًا ما يتم نُطق مًصطلح “لاتيه” بطُرق مختلفة، فسنجِد في شمال أوروبا والدول الاسكندنافية استخدام الناس لمُصطلح “كافيه اوليه”، و في فرنسا “كافيه لاتيه”. لذا لا داعي للحيرة ان وجدت هذه الاختلافات بالتسمية، فجميعها تؤول الى الــ “لاتيه”. 

و تتشابه عملية تحضيره و تخميره بصورة كبيرة لتلك بالكابتشينو، فسنجد الفارق في ان اللاتيه يحتوي على كمية أكبر من الحليب الرغوي الساخن. 

و غالباً ما يقوم صانع القهوة بابتكار العديد من الاشكال الفنية على طبقة الرغوة العلوية، لتستمتع بالشكل و المذاق في أنٍ واحد.  فمع الرشفة الأولى، ستدرك لماذا تحول اللاتيه لأحد أكثر المشروبات المُفضلة لعشاق القهوة حول العالم.

بيكولو لاتيه

و هي عبارة عن جرعة ريستريتو تبلغ من 15 الى 20 مليليتر مُغطاة بطبقة من الحليب الدافئ ذو الشكل الحريري، لتُعطيك نسخة أخرى من اللاتيه، لكن هذه المرة في فنجان قهوة طراز Duralex.

و غالبًا ما يطلق عليه “Baby Latte” او “اللاتيه الصغير” نظراً لاعتباره النسخة المُصغرة من اللاتيه، ولكن هناك الكثير و الكثير داخل هذه النسخة المُصغرة. يُمكنك تجربة الــ “بيكولو لاتيه” ان كنت تفضل القهوة المُضاف اليها الحليب و بدرجة حموضة مُنخفضة.

الموكا

إن كنت من مُحبي الشوكولاتة، فالـ “موكا” ستُصبح كوب القهوة المفضل لديك.

و طريقة تحضيرها هي نفس طريقة تحضير اللاتيه، مع فارق اننا نقوم هنا بإضافة الشوكولاتة (على شكل مسحوق أو شراب الكاكاو) بجانب المُحليات. فهي من المشروبات الفائقة اللذة، حيث سيفوتك الكثير ان لم تقُم بتجربتها و لو لمرة واحدة على الأقل!

و في معظم الأحيان، غالبًا ما يتم اعتبارها على انها مشروب شكولاتة ساخن مُضاف اليه جرعات من الاسبريسو. 

الماكياتو

و هي تُشبه إلى حد كبير الكابتشينو، لكن الفارق انه يتم تقديمها في فنجان صغير. فهي عبارة عن جرعة إسبريسو مُفردة مع إضافة كمية قليلة من الحليب الساخن ذو الطبقة الرغوية.

فإن كنت من مُفضلي ان تطغى نكهة الإسبريسو على قهوتك، فالــ “ماكياتو” سيلبي طلبك مع لمسة بسيطة من التحلية.

كورتادو

تحتوي على جرعة إسبريسو ممزوجة بكمية متساوية تقريبًا من الحليب المُبَخَر، و ليس الحليب ذو الطبقة الرغوية التي تراها في انواع القهوة الإيطالية الأخرى.

و بالكاد ما ستجد هذا المشروب داخل معظم قوائم المقاهي، فبالرغم من مذاقه اللذيذ و الفريد، فهو ليس من المشروبات ذات الشعبية و يُطلب بنسبة أقل مُقارنة بباقي الأنواع. 

بومبون

حيثُ يتم إضافة طبقة من الاسبريسو فوق طبقة مُساوية من الحليب المكثف دون ان يتم خلطهم.  وعادة ما يقوم مُقدم القهوة بتقديمها في كوب من الزجاج لإظهار الشكل الجميل لطبقات القهوة والحليب.

(لم يتم ترجمة هذا الجزء لاحتوائه على إضافات كحولية)

كافيه كون ليتشي

فهو من المشروبات الشائعة جدًا في إسبانيا وأمريكا اللاتينية والمجتمعات الناطقة بالإسبانية حول العالم. و غالبًا ما يُفوِت الإسبان وجبات الإفطار في سبيل فنجان من “كون ليتشي” و يستخدمونه ايضاً كوقود لقضاء سهرة طويلة في الخارج بعد العشاء.

و يتم تحضير هذا المشروب عن طريق مزج الحليب المُبخر بمسحوق البن بنسب متساوية تقريبًا. فهو مشابه لحدً كبير للـ “لاتيه” مع فارق استخدام الحليب المُبخر.

و في كثير من الأحيان، قد يُقدم لك في صورة جرعة إسبريسو مع الحليب الساخن في وعاء منفصل.

كاراجيلو

(لم تتم الترجمة لاعتماد هذا المشروب على قوام كحولي)

اسبريسو رومانو

بغض النظر عن الاسم، فهذا النوع من القهوة لا ينتمي بأي شكلٍ من الأشكال إلى روما أو إيطاليا، حتى الإيطاليون أنفسهم لا يعلموا أي شيء عن هذا المشروب.

لكن ان كنت من مُحبي الليمون، فقد ترغب في تجربته، و قد يتحول الى مشروبك المُفضل في حال أحببت ان تُطور شُربك لليمون بإضافة القهوة. 

و يتم تحضيره بجرعة مُفردة او مُزدوجة من الإسبريسو مع ملعقة صغيرة من السكر، و يتم وضع شريحة رفيعة و دائرية من الليمون تطفوا على سطح الفنجان لتحصُل على نكهة فريدة من نوعها.

اسبريسينو

لوهلة ستعتقد انه خطا مطبعي، لكنه ليس كذلك. فالــ “اسبريسينو” من مشروبات القهوة الإيطالية الخالصة، حيث يتكون من مسحوق الكاكاو أو النوتيلا، و يتم وضع المسحوق أسفل و اعلى القهوة مع اضافة طبقة علوية رقيقة من الحليب المُبخر.

و هناك العديد من أنواع الشوكولاتة التي يمكنك اضافتها للإسبريسسنو، فقط اطلب نوعك المُفضل. و يُحب البعض تحضيره باستخدام الشوكولاتة الداكنة حيث يتم إذابتها بتسخين الكوب.

فلات وايت

و تعود نشأته لأستراليا أو نيوزيلندا… فقد حجز هذا المشروب مكانًا دائمًا في جميع قوائم المقاهي حول العالم. فعند تجربتك له، ستُدمِن بلا شك شُربه مرارًا وتكرارًا.

و يتم تحضير هذا النوع المُميز من القهوة بجرعة من الإسبريسو مع جرعتين من الحليب المبخر، و يتم تغطيتهم بطبقة من نوع “مايكرو فوم”. و لكن حتى لا تربك نفسك، فهذا المشروب مختلف تمامًا عن اللاتيه، و يتم تقديمه عادةً في أكواب صغيرة الحجم (160 الى 180 مليليتر)، أصغر بكثير من اكواب الكابتشينو التقليدي واللاتيه.

كافيه اوليه

و هو من المشروبات ذات الشعبية الجارفة لدى الأوروبيين، و يصل عشقهم له الي حد الهوس. و يتم صنعه باستخدام القهوة الداكنة التي يُضاف اليها الحليب الساخن. و في بعض المجتمعات الناطقة بالفرنسية في سويسرا، يظهر نوع شائع اخر من هذا المشروب يُسمى بـــ “القهوة العكسية” حيث يتم صب الحليب الساخن اولاً و من ثم يُصب الإسبريسو بالطبقة العلوية.

و في بعض المقاهي الأمريكية، تُصنع عادةً من مزيج من القهوة المُقطرة أو قهوة “فرينش بريس” مُضاف إليها الحليب الساخن.

إذا طلبت هذا المشروب في المقاهي الأمريكية، فسيتم تقديمه لك إما في الفنجان التقليدي، أو سيتم تقديمه لك في وعاء، و ذلك في المقاهي التي تهتم بإضفاء لمسة من الأجواء و التقاليد الفرنسية.

كافيه بريف

كلمة “بريف” هي كلمة إيطالية و تعني “مُختصر”، و قد تسمع العديد من الأسماء الأخرى لهذا المشروب، مثل “بريف لاتيه” او “بريف كوفي”.

فإن كنت تبحث عن مشروب خالي من السكر مع طبقة من رغوة الكريمة وغبار الشوكولاتة، فلن تجد أفضل من “كافيه بريف”، فهو عبارة عن مزيج لذيذ من الإسبريسو و نصف من الحليب والنصف الأخر من كريمة مخفوقة.

أنتوتشينو

و تُشبه إلى حد كبير الــ “ماكياتو”، و يتم تحضير الــ “انتوتشينو” بمزيج من جرعة إسبريسو مزدوجة و الحليب بنسب متساوية.

و يتم تقديمه عادة في كوب إسبريسو صغير سعة 55 مليليتر. و على عكس “اللاتيه”، فلمسة الإسبريسو بالــ ” أنتوتشينو”

 تطغى بشكل كبير على الحليب. 

كافيه أفوجاتو

نظرًا لأنها تُصنف من ضمن الحلوى الإيطالية، فمُعظم المقاهي في إيطاليا غالبًا ما تضعها في قائمة التحلية، اما في باقي البلدان فقد تجدها في قائمة المشروبات.

و تُقدَم “كافيه افوجاتو” في شكل كرة من الفانيليا المُثلجة او الآيس كريم مُغطاة بجرعة من الإسبريسو. (لم تتم ترجمة باقي القطعة لاحتوائها على إضافات كحولية)

العين الحمراء “Red Eye

 و تتكون ببساطة من القهوة المقطرة المُغطاة بجرعة من الإسبريسو. فهو المشروب المثالي لأولئك الذين لا يستطيعون الاستغناء عن فنجان قهوة قوي المذاق.

العين السوداء “Black Eye

و يُعد بنفس طريقة اعداد الــ “Red Eye” مع فارق ان جرعة الإسبريسو المُضافة تكون مُزدوجة. و هو من المشروبات ذات النكهة القوية و المُركزة مع كمية إضافية من الكافيين، و هو شائع بشكل كبير بين الطلاب اثناء الاستذكار. ولكن إن كنت حساسًا تجاه الكافيين، فقد لا يكون ال ” Black Eye” المشروب المناسب لك.

العين المُقطرة “Dripped Eye

إذا كنت ترغب في الاستمتاع بمذاق الإسبريسو مع لطمة قوية من الكافيين، فالــ “Dripped Eye” تستحق ان تنال فرصتها! فهي عبارة عن ثلاث جرعات من الإسبريسو ممزوجة بالقهوة المقطرة.

العين النعسانة “Lazy Eye

و هي جرعة مزدوجة من الإسبريسو توضع فوق فنجان من القهوة منزوعة الكافيين، ستمنحك إحساس فريد من نوعه.

فيينا

و هي بعيدة كل البُعد عن مشروب القهوة التقليدي المُعتاد، حيث يتم اعدادها بقوام من الكريمة، فالحليب يتم استبداله بالكريمة المخفوقة أو الشوكولاتة. و يتم تحضيرها عن طريق وضع الكريمة المخفوقة فوق جرعة إسبريسو مضاعفة حتى يمتلئ الكوب عن اخره.

كافيه بورجيا

و تُعد من الذ مشروبات القهوة ذات الحموضة المُنخفضة. حيث يتم الاعتناء بالتوازن المثالي ما بين الإسبريسو والشوكولاتة الساخنة معًا اثناء تحضيرها. و من ثم يتم إضافة النكهة من خلال الكريمة المخفوقة الباردة وبعضٌ من نكهة البرتقال في الطبقة العُلوية لإضفاء الحيوية على فنجانك.

كافيه سوا دا “Ca Phe Sua Da”   

و هي من مشروبات القهوة النابعة من ارض التنين الأزرق فيتنام. فهذا النوع يُقدم في الصورة الباردة تاركاً مذاقاً حلوًا في فمك. انصحك بشدة ان تجربه!

و يتم تحضيره عن طريق تخمير القهوة من خلال فلتر تقطير مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ و ممزوجة بالحليب المُكثف و المُحلى. و من ثم، يتم تقليب المشروب اثناء سكب مُكعبات الثلج.

غالاو

و تُشبه إلى حد كبير اللاتيه أو الكابتشينو، و هي من انواع القهوة ذات الطراز البرتغالي و التي يتم تحضيرها بمزيج من جرعة إسبريسو واحدة وثلاثة جرعات مُماثلة من رغوة الحليب.

يُمكنك التعرف بسهولة على هذا المشروب من خلال الطبقات الرقيقة من الإسبريسو والحليب المُقدمة في كوب زجاجي طويل. و تُقدم عادةً أثناء الإفطار أو الغداء بجانب المعجنات الحُلوة.

فرابيه

و قد تم اختراعه بالصدفة من مُمثلي “نسكافيه”، و هو الان من بين المشروبات الأكثر شعبية في اليونان وقبرص. فستجده في جميع مقاهي اليونان تقريبًا، حيث أصبح بمثابة المشروب الرسمي للصيف!

و يتم تحضيره عن طريق تقليب وإذابة حبيبات القهوة سريعة الذوبان في كمية صغيرة من الماء المُحلى. و من ثم، يتم سكبه فوق مكعبات من الثلج ويُمزج مع الحليب وشراب الشوكولاتة. 

مزاغران “Mazagran

و ترجع نشأة هذا المشروب الى دولة الجزائر، وقد وجد لنفسه مكاناً بارزاً في العديد من البلدان الأخرى حول العالم، ولكن شعبيته الأكبر ستجدها في البرتغال. فكثيرا ما يطلق عليه الناس “المشروب المثلج الأصلي”.

و يحتوي الــ “مزاغران” على مزيج من الإسبريسو والسكر البني والليمون والثلج. 

و مع الرشفة الأولى، قد تجد مذاقه غريبًا بعض الشيء، ولكن مع الوقت ستدرك ان هذا المزيج يُنتج مشروبًا منعشًا وخفيفًا و مثاليًا لأوقات الصيف.

القهوة الأيرلندية

(لم تتم الترجمة حيث ان القوام يعتمد على الخمور)

بضع افكار اخيرة

و الان يا صديقي يا عاشق القهوة، أعتقد أنك أصبحت على دراية بمعظم مشروبات القهوة الشهيرة و الشائعة حول العالم. قد لا تجدهم جميعاً مُدرجين بقوائم المقاهي، و لكن من المؤكد أنك ستجد عدد لا بأس به منها و قد يُناسب بعضها ذوقك.

و ستجد ان هناك العديد من النكهات، لذا، فُم في البداية بتجربة النكهة التي يستسيغها فمك. فكم عدد نكهات القهوة المختلفة التي جربتها حتى الآن؟ فأنا عن نفسي لم اجربهم كُلهم بعد، و لكني لا أطيق الانتظار لتجربتهم جميعاً.

اذن، هل فاتني إضافة أي مشروب اخر بالمقال؟ في هذه الحالة انتظر مشاركتكم في قسم التعليقات أدناه و سأقوم فوراً بإضافته.

تعليق(No Comments)
جاري التحميل...